• عربي
  • |
  • English
  • الصفحة الرئيسية > الاصلاحات الاقتصادية > اجتماع الطاولة المستديرة الوزارية يدعم برنامج الحكومة العراقية للإصلاح الاقتصادي
    اجتماع الطاولة المستديرة الوزارية يدعم برنامج الحكومة العراقية للإصلاح الاقتصادي


    استضافت الحكومة العراقية ووكالة الطاقة الدولية (IEA) اجتماعا افتراضيا رفيع المستوى للطاولة المستديرة الوزارية لمناقشة الاصلاحات الاقتصادية وسبل واليات تشجيع الاستثمار في العراق.

    وركزت المناقشات على قطاع الطاقة، وخاصة الكهرباء والغاز الطبيعي في العراق.

    وشارك في الاجتماع وزراء ومسؤولون عراقيون، ووزراء من بعض الدول الأعضاء في وكالة الطاقة الدولية، ومدراء تنفيذيين لعدد من شركات الطاقة العالمية والمؤسسات المالية الدولية.

    من الجانب العراقي شارك في الاجتماع نائب رئيس الوزراء ووزير المالية د. علي علاوي، ووزير النفط السيد إحسان إسماعيل ووزير الكهرباء السيد ماجد حنتوش و السيدة سهى نجار مستشارة رئيس الوزراء لشؤون الاستثمار.

    وانضم للاجتماع  الذي شارك في استضافته المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية  د. فاتح بيرول، وزراء ومسؤولون من دول أخرى بما في ذلك وزير الطاقة الأمريكي السيد دان برويليت، ووزير الدولة البريطاني للأعمال والطاقة و والنمو النظيف السيد كوازي كوارتنغ.

    ومن بين قادة الأعمال المشاركين، المدراء التنفيذيين لشركات (سيمنز للطاقة) و (جي أي باور) و (توتال) و (أيني).

    ورقة بيضاء للاصلاحات

    وفي مستهل الاجتماع قدم د. علي علاوي إيجازا عن طبيعة وحجم الأزمة المالية والاقتصادية في العراق.

    واكد د. علاوي أن الحكومة العراقية ستعيد النظر في جميع القرارات السابقة التي أعاقت الاقتصاد العراقي ومهدت للاعتماد  الكامل على الإيرادات النفطية وضيقت الخناق على قدرات العراقيين وقوضت إبداعهم.

    وقال د. علاوي إن الحكومة العراقية الجديدة ملتزمة بتقديم ورقة بيضاء حول الإصلاحات الاقتصادية لمجلس النواب العراقي في أيلول 2020 والتي ستضع خارطة طريق لإعادة توجيه الاقتصاد العراقي وتنمية القطاع الخاص حتى يتمكن من أداء دوره الطبيعي والرائد  في الاقتصاد.

    وأكد د. علاوي إن الإصلاحات الاقتصادية ضرورية، واضاف:

    إصلاح العراق لاقتصاده ليس موضوع نقاش. من الضروري أن تكون الإصلاحات شاملة وان يبدأ العمل بها بدون تأخير. اجتماع اليوم الذي تم تنظيمه بالشراكة مع وكالة الطاقة الدولية  بين ان الحكومة العراقية  جادة في مسعاها لإصلاح اقتصاد العراق بشكل أساسي، بما في ذلك قطاع الطاقة ، الذي نريده أن يكون محركا للنمو والتنمية.

    تحديث وتوسيع قطاع الكهرباء

    من جانبه، قدم وزير الكهرباء السيد ماجد حنتوش شرحا عن أكبر التحديات التي يواجهها قطاع الكهرباء في العراق لتلبية توقعات الشعب العراقي.

    واكد وزير الكهرباء أن الحكومة العراقية عازمة على تحديث خطط تأهيل وتوسيع قطاع الكهرباء، وإعادة تأهيل وتوسيع شبكات النقل والتوزيع، وجدد عزم الحكومة على اعتماد مبدأ الشراكة والاستثمار الدوليين لإعادة تأهيل هذا القطاع الحيوي.

    قطاع النفط والغاز

    وفي مشاركته، أكد وزير النفط  السيد إحسان إسماعيل على الدور الكبير الذي لعبه العراق في المساعدة على تحقيق التوازن في سوق النفط العالمية بالرغم من الظروف الاستثنائية التي يمر بها وذلك من خلال التزامه بتطبيق اتفاقية أوبك+ ومجموعة العشرين.

    وقدم وزير النفط إيجازا عن تأثير جائحة كورونا وانخفاض أسعار النفط والازمة المالية على خطط تطوير قطاعي الغاز الطبيعي والنفط، واكد على اصرار العراق انهاء حرق الغاز المصاحب وان استثمار هذا الغاز سيساهم بشكل كبير في تحقيق الاهداف الاقتصادية للعراق.

    دعم دولي للعراق

    من جانبه، قال المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية د. فاتح بيرول، الذي افتتح مناقشات الطاولة المستديرة الوزارية، إن قطاعي الكهرباء والغاز الطبيعي لهما دورا هاما في تنمية الاقتصاد العراقي وخلق فرص عمل للعراقيين.

    وقال د. بريول إنه ينبغي دعم الحكومة العراقية الجديدة وهي تشرع في تقديم ما وصفه بالإصلاحات الهيكلية “العميقة والعاجلة” لتنشيط الاقتصاد العراقي.

    وأضاف المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية:

     نرحب بشكل خاص برؤية الحكومة العراقية الواضحة والشاملة للتنمية الاقتصادية في العراق. بامكان للعراق الاعتماد على دعم وكالة الطاقة الدولية. نحن نهدف الى تشجيع  استثمارات القطاع الخاص و تحشيد الدعم الدولي لضمان نجاح الإصلاحات في العراق.

    وفي مشاركته، شكر وزير الطاقة الأمريكي السيد دان برويليت الوزراء العراقيين على ما وصفه بـ “تحليلهم الصريح” للتحديات الحالية التي تواجه العراق وأكد على دعم الولايات المتحدة للحكومة العراقية وبرنامجها للإصلاح.

    بدوره، رحب وزير الدولة البريطاني للأعمال والطاقة والنمو النظيف السيد كوازي كوارتنغ بالتزام الحكومة العراقية بإصلاح وتنويع الاقتصاد  قائلاً إن المملكة المتحدة ستواصل دعم العراق في عدة مجالات، ودعا الدول الأخرى بما فيها دول المنطقة لدعم العراق.

    وعبر المشاركون من الدول والشركات الاخرى في الاجتماع عن دعمهم لخطط الاصلاح الحكومية لتنشيط الاقتصاد العراقي وتنوعيه.